مرحبك بك يا زائركل شيء تريده
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مراهقات يعترفن (الجوال دمر حياتنا)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الزعيم
مشرف الكرة العربيه
مشرف الكرة العربيه
avatar

ذكر عدد الرسائل : 907
العمر : 23
الموقع : في قلب الزعيم
المربع : <FONT face="Arial ,Tahoma" size="4" color="#FFFFFF"><marquee bgcolor="#000000" behavior="alternate" direction="right">لا تنسى ذكر الله </marquee></FONT>
تاريخ التسجيل : 13/12/2007

مُساهمةموضوع: مراهقات يعترفن (الجوال دمر حياتنا)   24th أبريل 2009, 8:50 am

مرهقات يعترفن (الجوال دمر حياتنا



موضوع مهم جداً نعاني منه اليوم ونشاهد ان وصل بنا الحال بان الطفل الذي لايتجاوز السنه من مره يفضل الجوال عن اللعبه


تعالو نشوف نماذج من مراهقات كان الجوال سبب في انهيار حياتهن ...
واشدد على انها نماذج ولانعمم

* الطالبة وفاء كانت دموعها تسابق كلماتها وتقول لقد كان الهاتف سبباً في تدهور حالتي وارتباطي في علاقات غير شرعية ولقد اوشكت على الضياع الا ان الله سبحانه وتعالى سخر لي انسانة صادقة تمكنت من انتشالي من بحر الضياع وصفعتني على وجهي حتى استيقظ من سباتي العميق والحمد لله ان استيقظت بالوقت المناسب فلقد اوشكت ان افقد كل شيء لقد اسلمت نفسي لوسوسة الشيطان الذي زين لي عملي وجعلني اتحدث مع الشباب طوال الليل واهمل دراستي واعق والدي وانغمس في بحر الشهوات.. والآن الحمد لله انني تمكنت من شيطاني وقتلته.


وتؤكد الطالبة ت..ل بقولها انني لم اضيع نفسي فقط وسمعتي وسمعة اهلي بل وذللت الصعاب لسيل من الفتيات المسكينات اللواتي كن يعتقدن انني صديقة مخلصة وأسعى لإسعادهن والحقيقة انني ساعدت في تدميرهن فلقد ساعدت طالبات متفوقات على التعرف على شباب وسلك اسلوب المعاكسات الهاتفية حتى وصلنا الى الحضيض وفقدن تفوقهن واصبحن في سلك التائهات..
وارجو من الله العزيز الحكيم بعد ان منَّ علي بالتوبة وسخر لي من يوقظني من غفلتي ان يسخر لهن من ينتشلهن من هذا البحر القاتم المتلاطم الامواج الذي ليس له نهاية الا الموت والضياع لقد كنت استغفل والدتي واسرق الهاتف في اوقات متأخرة من الليل واقضي الليل والعياذ بالله في محادثة هذا وذاك حتى تدهورت صحتي وفقدت دراستي وفصلت من المدرسة والنتيجة انني اصبحت مهمشة وليس لي اي هدف في هذه الحياة.
رفض خطبتها فانهارات


ثقة أهلي ضيعتني
والتي كانت تبكي بحرقة وتقول ياليتني مت قبل هذا وكنت نسياً منسياً ثم استرجعت انفاسها قائلة لقد كنت ضحية الثقة العمياء من الاهل املك هاتفاً ثابتاً في غرفتي وجوالاً في يدي وحرية في التنقل بلا رقيب او حسيب حتى ساعدتني هذه الوسائل على الخروج مع شاب كان يحدثني عن حبه وهيامه طوال الليل واقنعني بانه يحلم بالزواج مني وعندما خرجت معه اراد ان يستفرد بي ولكن عناية المولى الطف من كل شيء وعدت سالمة الى بيت اهلي سالمة إلامن الشعور بالحزن والالم وعقدة الذنب التي لا تفارقني تجاه والدي اللذين يغطان في سبات عميق وابنتهما مع شاب غريب خارج المنزل.
كانت الطالبة تعاني من صدمة نفسية قمنا بايصالها الى طبيب نفسي متمكن من اخراجها بفضل الله من ماهي فيه والآن لا تغيب عن المحاضرات الدينية في المساجد ودار القرآن».
سجل صوتي وهددني

والكثير الكثر من النماذج التى عانت وتعاني من هذه الظاهره
والسؤال المطروح والذي يجب ان نقف عنده كثيراً في هذا الزمن الصعب زمن الفتن والدعوات للانحلال .......
هل اصبحنا لهذه الدرجه حقل تجارب حتى في اخلاقياتنا ونستود كل ماكان مفسد للاخلاقنا بصوره عميا ,,,؟
هل اصبح مثلانا الاعلى ستار اكاديمي وحملات الدعوات لتحرر المراءه المزعوم والمطالبه بسياقه المراءه ؟
طيب هذا وهو جهاز جوال تتكلم به البنت او الشاب طول الليل مابالك لو اعطيت البنت السياره ما العواقب ؟
اتمنى ان نمعن في ماذا نريد من التكنولجيا الحديثت وماذا يفيدنا وماذا يضرنا ومانعتقد به في مانسمع من نداءت بالتقدميه ونرجع كل هذا الى اساسنا
الى عقيدتنا هل يتناسب معها ذلك ام لا وهنا سوف نعرف الحق من الباطل ..
تحياتي واعتذر عن الاطاله ...

_________________
افرح هلالي زعيمك خيالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مراهقات يعترفن (الجوال دمر حياتنا)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البلوز العربي :: قسم الادب والخواطر :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: