مرحبك بك يا زائركل شيء تريده
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أصغر طالب امريكي ينال الماجستير .. ذهب لينتحر .. فأصبح داعية أسلامي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الزعيم
مشرف الكرة العربيه
مشرف الكرة العربيه
avatar

ذكر عدد الرسائل : 907
العمر : 23
الموقع : في قلب الزعيم
المربع : <FONT face="Arial ,Tahoma" size="4" color="#FFFFFF"><marquee bgcolor="#000000" behavior="alternate" direction="right">لا تنسى ذكر الله </marquee></FONT>
تاريخ التسجيل : 13/12/2007

مُساهمةموضوع: أصغر طالب امريكي ينال الماجستير .. ذهب لينتحر .. فأصبح داعية أسلامي   24th أبريل 2009, 8:44 am

بسم الله الرحمن الرحيم



أصغر طالب ينال الماجستير في أمريكا

ذهب لينتحر

فأصبح داعية إســلامي


منقـــووووول


مقدمة الناقل :






سبحانك ربي .. ما أعظم دينك الأسلام ..


هذا الأمريكي الصغير .. أنار الله قلبه .. وألهمه


وأحس أن كل هذه الحياة بمظاهرها ومباهجها الخداعة زائفة فانية


ذهب لينتحر .. فقيض الله له نفرا ممن نذروا انفسهم للدعوة

فأناروا الطريق أمامه . وكانت سعادته بنعمة الأسلام .

هذه القصة قرأتها ورأيت ان انقلها لكم

فهي توضح بجلاء عظمة الأسلام ..

وتوضح أيضا .. كيف أن المسلم في الخارج كيف يمكن أن يكون

داعية للأسلام .. بأن يكون قدوة وأسوة بأخلاقه والتزامه بدينه وتعامله .. ومظهره ..


وتوضح أيضاً .. كم من غير المسلمين بمثل هذه الحالة ..

أو قريباً منها .. يعانون من الفراغ الروحي ..مهما بلغت

مظاهر السعادة والفرح .. فهم يشعرون بعقلهم الباطن انهم مخطئون

وأنهم بؤساء


اللهم قيض مثل هذا النفر الصالح لمثل هذه الحالات ..



وهذه هي القصـــة :

في مدينة شهيرة من مدن بالولايات المتحدة الأمريكية وبالتحديد في مدينة سان فرانسيسكو ، حدثت قصة الطالب جيف الذي التحق بجامعة من جامعاتها الشهيرة ، حيث ولج الطالب الامريكي جيف على مدير الجامعة وقد دعاه ليهنئه بحصوله على درجة الماجستير التي نالها بتقدير ممتاز مع درجة التفوق ودرجة الشرف الأولى ، بل إن التهنئة كانت أيضاً بسبب أنه كان أصغر طالب في الولايات المتحدة الأمريكية ينال درجة الماجستير في ذلك التخصص ، وهذا إنجاز غير مسبوق بالنسبة للجامعة ، فكان عليها أن تفخر بالطالب جيف لأنه حقق إنجازاً تاريخياً .

وبعد انتهاء اللقاء والوعد بالاحتفال بجيف في حفل التخرج في نهاية العام الدراسي ، توجه جيف خارجاً من مكتب مدير الجامعة الذي لاحظ عليه الهم والحزن ، وعلى غير عادة الطلاب في مثل هذه المناسبات.. الذين يصيحون باللهجة الأمريكية: (ياهوووو).. على طريقة الكاوبوي أو رعاة البقر الأمريكان أو يصرخون قائلين (أولرايت).. فتعجب المدير ولكنه لم يسأل ولم يستفسر عما بداخل جيف..

وفي الموعد المحدد لحفل التخرج حضر الطالب جيف بكامل أناقته ، مرتدياً بزته الخاصة بالمناسبات ومرتدياً روب التخرج واضعاً قبعة التخرج الشهيرة واخذ مكانه المخصص له ، وسمع اسمه يتردد عبر مكبرات الصوت مصحوبة بعبارات المدح والثناء التي انهالت عليه من الجميع لإنجازه الرائع ، ثم صعد المنصة الرئيسية ليتسلم شهادته وسط هتاف وتصفيق عائلته وأصدقائه ووسط الحضور الكثيف في مثل هذه المناسبات ، وما أن تسلم جيف الشهادة حتى انخرط في البكاء فأخذ مدير الجامعة يداعبه قائلاً : أنت تبكي فرحاً من فرط سعادتك بهذا الموقف فرد عليه جيف: لا فأنا أبكي من فرط تعاستي فتعجب مدير الجامعة وسأله: لماذا يا بني ؟ فأنت يجب أن تكون سعيداً فرحاً في هذا اليوم وفي هذه اللحظات بالذات فرد جيف: لقد ظننت بأنني سأكون سعيداً بهذا الإنجاز ولكنني أشعر بأنني لم أفعل شيئاً من أجل إسعاد نفسي ، فأنا أشعر بتعاسة كبيرة فلا الشهادة ولا الدرجة العلمية ولا الاحتفال أسعدني ، ثم تناول جيف شهادته وانسحب من المكان بسرعة كبيرة وسط ذهول الجميع فهو لم يكمل الحفل ولم يبق ليتلقى التهاني من الأصدقاء والأقرباء..

ذهب جيف لمنزله وشهادته بين يديه يقلبها يمنة ويسرة ثم أخذ يخاطبها : ماذا أفعل بك ؟ لقد أعطيتني مكانةً تاريخيةً في جامعتي ومركزاً مرموقاً ووظيفةً ستكون في انتظاري وأنظار الناس ووسائل الإعلام ستحوم حولي لما حققته من إنجاز ، ولكنك لم تعطني السعادة التي أنشدها.. أريد أن أكون سعيداً في داخلي ، ليس كل شيء في هذه الدنيا شهادات ومناصب وأموال وشهرة ، هناك شيء آخر يجب أن يشعرنا بأن نكون سعداء.. لقد مللت النساء والخمر والرقص ، أريد شيئاً يسعد نفسي وقلبي.. يا إلهي ماذا أفعل ؟..

ومرت الأيام وجيف يزداد تعاسةً فوق تعاسته ، فقرر أن يضع حداً ونهايةً لحياته ، ففكر ثم فكر حتى وجد أن أفضل طريقة ينهي بها حياته هي أن يلقي بنفسه من فوق الجسر الكبير الشهير الذي يطلق عليه الأمريكان اسما أصبح شهيراً في العالم كله وهو : (القولدن قيت) أو البوابة الذهبية الذي يتألق شامخاً كمعلم حضاري أمريكي وكثيراً ما يشاهد وقد غطاه الضباب ويعتبر هذا الجسر من اهم معالم أمريكا التقنية والعلمية .

ذهب جيف يخطو نحو البوابة الذهبية وقبل أن يصل إليها كان هناك نفر من الذين اختارهم الله سبحانه وتعالى ليقوموا بواجب الدعوة الى الله من شباب المسلمين ذهبوا ليدرسوا في أمريكا وكانوا يسكنون قريباً من مدخل البوابة الذهبية في غرفة تحت كنيسة (تصوروا لفقرهم لم يجدوا مكاناً يسكنونه غير غرفة بمنافعها تحت كنيسة!).. وكان همهم أيضاً أن يدعوا إلى الله سبحانه وتعالى ، همهم أن يدخل الناس في دين الله.. همهم أن ينقذوا البشرية ويخرجوها من الظلمات الى النور.. همهم أن يدعوا إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة ، وأن يكونوا مثالاً ومثلاً طيباً للمسلم الحقيقي.. كانوا يدرسون ويدعون إلى الله وهم يقطنون أسفل الكنيسة ، هذا ما وجدوه ولعله كان خيراً لهم!

فخرجوا في ذلك اليوم ليتجولوا في الناس يدعونهم للدخول إلى الإسلام ، كانوا يرتدون الزي الاسلامي وكانت وجوههم مضيئة بنور الإيمان ، كانت جباههم تحمل النور من أثر السجود ، وأثناء تجوالهم اليومي ذاك وعلى مقربة من مدخل البوابة الذهبية إذا هم بهذا الأمريكي المهموم ، كان الأمريكي هو الطالب جيف فإذا به ينظر متعجباً مندهشاً فهو لم ير في حياته أناساً بهذا الزي ولا بهذه الهيئة ولا بذلك النور ولا بتلك الجاذبية التي جذبته اليهم ، فاقترب منهم ليتحدث معهم فقال لهم : هل من الممكن أن أسألكم ؟ فرد أحدهم : نعم تفضل.. فقال جيف : من أنتم ولماذا ترتدون هذا الزي ؟! فرد عليه أحدهم قائلاً : نحن من المسلمين أرسل الله إلينا النبي محمد ليخرجنا ويخرج الناس من الظلمات إلى النور وليجلب للبشر السعادة في الدنيا والآخرة..

وما أن سمع جيف كلمة (السعادة) حتى صاح فيهم : السعادة ؟!.. أنا أبحث عن السعادة.. فهل أجدها لديكم ؟!! فردوا عليه : ديننا الإسلام دين السعادة دين كله خير فانصرف معنا لعل الله أن يهديك وتتذوق طعم السعادة فقال لهم : إنني سأذهب معكم لأعرف إن كان لديكم السعادة التي أنشد وهي السعادة الحقيقية.. لقد كنت قبل قليل سأنتحر كنت سأرمي بنفسي من فوق هذا الجسر وأضع نهاية لحياتي لأنني لم أجد السعادة لا في المال ولا في الشهوات ولا في شهادتي التي تحصلت عليها فقالوا له : تعال معنا نعلمك ديننا لعل الله أن يقذف في قلبك الإيمان ولذة العبادة فتتعرف على السعادة ولذتها فالله على كل شيء قدير..

انصرف جيف مع الشباب المسلم الشباب الداعي إلى الله ، ووصلوا الغرفة التي كانوا يقطنون والتي حولت إلى مصلى لهم ولمن أراد أن يتعبد الله فيها ، وعرضوا على جيف الإسلام وشرحوا له الإسلام ومزايا الإسلام ومحاسن الإسلام وعظمة الإسلام.. فقال : هذا دين حسن والله لن أبرح حتى أدخل في دينكم فأعلن جيف إسلامه . وبادر أولئك الدعاة بتعليمه الإسلام ، فأخذ جيف يمارس فرائض الاسلام وارتدى الزي الاسلامي لقد وجد ضالته وجد ان السعادة التي كان ينشدها في الاسلام وفي حب الله وحب رسوله.. بل كان جيف سعيداً بأنه أصبح داعية إلى الله سبحانه وتعالى في أمريكا وأبدل اسمه إلى (جعفر) ، وكما نعرف من كتب السير أن رسول الله وعد ابن عمه الصحابي الجليل جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه بأن يكون له جناحان يطير بهما في الجنة ، فقد كان جعفر الأمريكي يطير بجناحين من الفرحة والسعادة لاعتناقه الدين الإسلامي ، فقد أوقف نفسه وحياته وماله وجهده في سبيل نشر الدين في أمريكا .

وها قد عرفنا قصة جعفر الذي وجد سعادته في دين الله وفي التمسك بتعاليم الله سبحانه وتعالى وسنة نبيه محمد.. فما بال كثير من المسلمين لايزالون يعتقدون بأنهم لن يجدوا سعادتهم إلا بالتشبه باليهود والنصارى مأكلاً وملبساً ومشرباً ومركباً ومسكناً ومعشراً ؟!!.. والله إن السعادة كل السعادة في أن يكون الانسان مؤمناً بالله وملائكته وكتبه ورسله وباليوم الاخر وبالقدر خيره وشره . السعادة كل السعادة في أن يكون الله ورسوله أحب إليه من ولده ووالده وماله ونفسه . والسعادة كل السعادة في أن يكون الإنسان داعياً إلى الله سبحانه وتعالى مشمراً ومضحياً من أجل إخراج الناس من الظلمات إلى النور وهادياً يهديهم طريق الرشاد . السعادة كل السعادة في مناجاة الله في الثلث الأخير من الليل . السعادة كل السعادة في أن تمسح على رأس يتيم وأن تصل رحمك وأن تطعم الطعام وتفشي السلام وتصلي والناس نيام . السعادة كل السعادة في أن تبر والديك وأن تحسن لأقاربك وأن تحسن لجارك وأن تتبسم في وجه أخيك وأن تتصدق بيمينك حتى لا تعلم بها شمالك..

هذه السعادة في الدنيا فكيف بسعادة الآخرة.. لقد دخل جيف الإسلام لأنه شاهد أولئك النفر المتمسكين بدينهم والداعين إلى الله في أرض غير المسلمين.. والله لو أخلصنا النية والعزم لله سبحانه وتعالى واجتهدنا من أجل إيصال هذا الدين لوصل للعالم كله ، ولكننا تقاعسنا وجبنا في دعوة الناس لدين الله.. إن ترك الدعوة إلى الله من أخطر الأمور التي ينتج عنها ذل ومهانة وبعد عن الله.. أين (كنتم خير أمةٍ
أُخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله) ؟.. أين (ومَن أحسن قولاً دعا الى الله وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين) ؟.. أين (بلغوا عني ولو آية) ؟..

ماذا سنقول لربنا غداً.. لو سألنا عن تقصيرنا في الدعوة الى الله ؟.. نقول شغلتنا أموالنا وأهلونا ؟.. نقول شغلتنا مبارياتنا ولعبنا للبلوت ؟.. نقول شغلتنا سجائرنا وشيشنا ؟.. نقول شغلتنا ملاهينا وزوجاتنا وسفراتنا للترفيه ؟.. ماذا سنقول والعالم يا إخواني ينتظرنا وخاصةً في هذه الظروف الحرجة التي يمر بها العالم ؟.. جعلني الله وإياكم ممن يحبون ويتبعون تعاليم الله سبحانه وتعالى وسنة ونهج نبينا محمد وممن يقومون بواجب الدعوة إلى الله وتبليغ رسالته إلى الناس كافةً.. إنه سميع مجيب .

_________________
افرح هلالي زعيمك خيالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أصغر طالب امريكي ينال الماجستير .. ذهب لينتحر .. فأصبح داعية أسلامي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البلوز العربي :: قسم الادب والخواطر :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: